Walid Phares: Bin Laden's "State of Jihad" Speech





[Dr Walid Phares is a Senior Fellow with the Foundation for the Defense of Democracies in Washington, a professor of Middle East Studies and the author of Future Jihad.]

One more time Al Jazeera pomotes an Usama Bin Laden speech. After airing portions of the Bin Laden audiotape al Jazeera posted large fragments of the “speech” on its web site. This was the longest version possible we were able to have access to. After careful reading, my assessment of the “piece” got reinforced: This is not just another audiotape or videotape of a renegade in some cave. Regardless of who is the speaker and his whereabouts, the 30 minutes long read statement is a declaration, probably as important as the February 1998 declaration of war against America, the Crusaders and their allies.

This is a “state of Jihad address” by a Terror-leader who projects himself as the supreme leader of all Salafi Jihadists in the world. The document provide guidelines and vision to the followers across the continents: A call for mega-terrorism and a fiery delivery of a bloody war in all directions. Not one single civilization and religion got away from Usama’s grapes of wrath: Muslim moderates, Shiites, Christian Catholics, Protestants and Orthodox; Jews, Hindus, Buddhists and Atheists as well. Europeans, Chinese, Indians, Semites, Africans and others were all deciphered as Kuffars, infidels.

In two decades of Salafi and Khumeini rhetoric monitoring, I haven’t heard or seen a cross-infidel speech as the one aired by al Jazeera on April 23, 2006. There will be lots of ink and mega bites spent on its analysis for months and years to come, but here are the main points. Al Jazeera dubbed them: “The main axis of the speech.” المحاور الأساسية في خطاب بن لادن

Twenty" marching orders"

* One a long attack on the Cartoons crisis: Blood is needed to cleanse the matter.
* Two, there is a Western war on Muslims and Islam.
*Three, Western policy towards Hamas proves this aggression.
* Four, the United Nations is an infidel and criminal institution.
* Five, there is a Western-infidel aggression against Muslim Sudan. The Black southerners are bandits and the Darfur Blacks are agents of the infidels
* Six, Iraq’s Jihad is to stop future US military bases
* Seven, a cultural invasion is underway: Arab TVs are to be stopped, Muslim liberals to be killed
* Eight, France is to be punished for the female Hijab affair
* Nine, Bosnia’s Muslims were not salvaged by the West
* Ten, The independence of East Timor is a defeat to the Muslims
* Eleven, India and the Hindus are the enemies in Kashmir
* Twelve, Pakistan’s Musharraf is to be killed
* Thirteen, Russia must be punished
* Fourteen: Salman Rushdie is not to be forgotten
* Fifteen: The masses in the infidel lands think like their leaders. Their public (enemies) is responsible
* Sixteen: Calls for Dialogue with the West are to be rejected
* Seventeen: Do not trust the “traitors” including Muftis and moderate clerics
* Eighteen: King Abdallah of Saudi Arabia ignores world realities
* Nineteen: (Western) civilization is attacking ours
* Twenty: It is of the duty of all members of the Umma to offer everything for Jihad, including their lives.

Throughout the day I analyzed most of these"axis" on MSNBC, but I was able to observe the airing process on al Jazeera as well.

Imagine yourself as an Arab viewer: The speech was repeated endlessly throughout the day. Bin Laden didn't have his 20 minutes of shine, but 24 hours at least. The Bin Laden audiotape wasn't played one or two times but until every word was sinking deep in the minds of the attentive viewers. However the most powerful part of the speech wasn't restricted to its content: Al Jazeera lined up the best of its"experts on Islamist groups" to react instantly to the audiotape and throughout the day, and add"more details and substance."

As posted on al Jazeera's web site, large fragments from Usama Bin Laden's new audiotape showed the global strategies projected by the head of al Qaida. Let's review the most important pieces and analyze them. We'll proceed with a rough translation followed by short comments

Starting with the Cartoons issue he said:

حديثي هذا إليكم لمواصلة الحث والتحريض لنصرة رسولنا (ص) ولمعاقبة أصحاب الجريمة النكراء التي ارتكبها بعض الصحفيين من الصليبيين أو من الزنادقة المرتدين بالإساءة إلى سيد الأولين والآخرين نبينا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم".

"My speech to you is to incite you to punish the criminals, some Crusader journalists and a bunch of apostates who offended our Prophet"

فقد حرم الله تبارك وتعالى أذاه فقال في القرآن العظيم"إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعد لهم عذاباً مهيناً".

Quoting from the Quran, he refers to the sentence:"Those who harm Allah and his messenger, Allah will condemn them during their lifetime and beyond and bestow them with insulting torture."

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله"إن سب الرسل والطعن فيهم ينبوع جميع أنواع الكفر وجماع جميع الضلالات وكل كفر متفرع منه". وقال القاضي عياض رحمه الله"من شبه رسول الله (ص) بشيء على طريق السب له والازدراء عليه أو التصغير لشأنه أو الغض منه أو العيب له هو ساب له والحكم فيه حكم الساب له".
وتابع"وقال الإمام أحمد رحمه الله من شتم النبي صلى الله عليه وسلم أو انتقصه مسلماً كان أو كافراً فعليه القتل".

Quoting middle ages ideologue Ibn Taymiya, and judge Aiyaad (passed away), Bin Laden said anyone who insults the Prophet has to be killed. Responding to those who asked if those who insulted the Prophet can be forgiven, Bin Laden answered:
"فالزنادقة والملحدون الذين يطعنون في الدين ويسيئون إلى رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم قد وضح حالهم وحكمهم الإمام ابن القيم رحمه الله، وضح أن جريمة الزنديق أغلظ الجرائم ومفسدة بقائه بين أظهر المسلمين من أعظم المفاسد، وأنه يقتل ولا تقبل توبته

"The apostates and atheists who offend our Prophet cannot be forgiven. They must be killed He then reaffirmed that:

نعم إن قتل هؤلاء أمر يحبه الله تعالى ويحبه رسوله (ص) وقد أمر الله تعالى به وحث عليه رسوله (ص) قال تعالى"وإن نكثوا أيمانهم من بعد عهدهم وطعنوا في دينكم، فقاتلوا أئمة الكفر إنهم لا أيمان لهم لعلهم ينتهون". فبالقتال ينتهون عن الطعن في الدين قال إبن القيم رحمه الله عن هذه الآية"كل من طعن في ديننا فهو إمام في الكفر".

"Yes, the killing of those (who offend) is a matter that Allah likes, and that his Prophet likes. Allah has ordered it and his Prophet has incited for it." Bin Laden then quoted:"fight the leaders of the infidels because they have no faith. Only with fighting they would send their attack on religion."

Then he attacks a number of Ministers in Saudi Arabia, for Fatwas issued and considered Kufr, or apostasy:
وهاجم بن لادن عددا من الوزراء بينهم وزير العمل السعودي غازي القصيبي، وكتابا وإعلاميين في السعودية وعدد من دول الخليج، متهما بعضهم بالكفر والردة مستشهدا بفتاوى أصدرها عدد من العلماء في المنطقة.

"The West's war on Muslims"

In an amazing charge against what he calls"the West's war on Islam and Muslims," Bin Laden says:

فأنشأ هيئة الأمم المتحدة لهذا الغرض وما حق الفيتو إلا دليل صارخ على هذا الأمر وما هو إلا تكريس للدفاع عن هذه العقيدة المستبدة الظالمة التي تعتبر الجهاد في سبيل الله أو الدفاع عن النفس والوطن إرهابا".
ورأى أن"أميركا وأوروبا تعتبران الجماعات المجاهدة في فلسطين والشيشان والعراق وأفغانستان جماعات إرهابية فكيف يمكن التحاور والتفاهم مع هؤلاء بغير السلاح، وحكام منطقتنا يعتبرون أميركا وأوروبا أصدقاء وحلفاء ويعتبرون الجماعات المجاهدة ضد الصليبيين في العراق وأفغانستان جماعات إرهابية أيضا فكيف يمكن التفاهم مع هؤلاء أيضا بغير سلاح؟".

"The West created the United Nations to defend their unjust doctrine (...) America and Europe considers the Jihadi groups in Palestine, Chechnia, Iraq and Afghanistan as Terrorists, so how can we dialogue with them without the use of weapons. And the leaders of our region considers America and Europe as friends and allies, and consider the Jihadi groups against the Crusaders Terrorist groups, so how can we have an understanding with them, without weapons?

Hamas

On the Palestinian question he states:

ورغم موقف القاعدة المعارض للمشاركة في الانتخابات التشريعية في ظل الأنظمة العربية الحاكمة، اعتبر بن لادن أن الرفض الأوروبي الأميركي للحكومة الفلسطينية الحالية برئاسة (حركة المقاومة الإسلامية) حماس هي بمثابة"حرب صليبية صهيونية ضد المسلمين".

"The European and American rejection of the current (Hamas-controlled) Palestinian Government is a Zionist-Crusader war against Muslims."

On the United Nations

Attacking the United Nations and its Security Council members, he said:
وأضاف زعيم القاعدة إن"الصليبية العالمية مع البوذية
الوثنية هم أصحاب المقاعد الخمسة الدائمة وأصحاب ما يسمى بامتياز حق الفيتو في مجلس الأمن فأميركا وبريطانيا يمثلون النصارى البروتستانت وروسيا تمثل النصارى الأرثوذكس وفرنسا تمثل النصارى الكاثوليك والصين تمثل البوذيين والوثنيين في العالم، وأما العالم الإسلامي المتمثل بـ57 دولة ويكون خمس أهل الأرض وهم أكثر من ربع دول الأمم المتحدة وإن ولاية واحدة من الولايات الإسلامية مساحتها أكبر من مساحة بريطانيا ومقاربة لمساحة فرنسا مثل ولاية دارفور في السودان ومع ذلك فلا مقعد لهم في مجلس الأمن".

ووصف بن لادن الأمم المتحدة بأنها"هيئة كفرية يكفر من رضي بقوانينها" وقال إنها"أداة لتنفيذ القرارات الصليبية الصهيونية ضد المسلمين وماذا يعني هدم وإسقاط الدولة العثمانية بقية دولة الخلافة على علاتها وتقسيمها إلى عشرات الدول والدويلات والاستيلاء عليها".

"The International Crusade along with Pagan Bhuddism own the five permanent seats and what is called Veto power at the Security Council. America and Britain represent the Protestant Christians, Russia represents the Orthodox Christians, France represents the Catholic Christians, and China represents the Bhuddists and the Atheists in the World. The Muslim world, represented by 57 countries, a fifth of the world, more than fourth of the UN membership, some of its provinces larger than the UK and France, do not have a seat at the Security Council. (...) The UN is an infidel organization, and whomever accepts its ruling is also an infidel. It is a tool to execute the Crusader and Zionist decisions against Muslims. What does the downing of the Ottoman empire and its division into many states and statelets, mean?"

Sudan's Jihad

Perhaps the greatest surprise to many in the international community was Bin Laden's long statement on Sudan, and particularly Darfour.

وتناول في محور ثالث الوضع في السودان قائلا إن الغرب يسعى لفصل جنوبه حيث كون فيه"جيشا من أهل الجنوب ودعمتهم بالمال والسلاح ووجهتهم للمطالبة بالانفصال عن السودان".

The West tries to seperate the south, attempts to establish an army there, and is supporting (the south) with money and arms and direct them to call for separation from Sudan.

وأضاف أن الولايات المتحدة تبنت الدعم المادي والمعنوي لهذا الجيش"عبر أدواتها الدولية كالأمم المتحدة وضغطت على
حكومة الخرطوم للتوقيع على اتفاقية ظالمة تسمح للجنوب بالانفصال بعد 6 سنوات من توقيع الاتفاق".

The US adopted logistical and moral support to this army (SPLA) through its international tools such as the United Nations and pressured the Khartum Government to sign an unjust agreement that allows the south to separate after 6 years.

وقال"ليعلم (الرئيس السوداني عمر البشير و(الرئيس الأميركي جورج) بوش أن هذا الاتفاق لا يساوي قيمة الحبر الذي كتب به ولا يلزمنا بمثقال ذرة وليس لأحد مهما كان أن يتنازل عن شبر من أرض الإسلام وسيبقى الجنوب جزءا لا يتجزأ من أرض الإسلام بإذن الله ولو استمرت الحروب لعقود قادمة".

Let Bashir (Sudan's President) and Bush know that this agreement has no value whatsoever and does not engage us. No one has to concede any inch of Islamic land and the south will remain an unseparable piece of Islam's land, by Allah, even if wars will continue for decades to come

وأردف بن لادن قائلا إن الولايات المتحدة"لم تكتف بكل هذه الفتن والجرائم بل توجهت لإثارة فتن أخرى وكان من أكبرها فتنة غرب السودان مستغلة بعض الخلافات بين أبناء القبائل وأثارتها حربا شعواء فيما بينهم تأكل الأخضر واليابس تمهيدا لإرسال قوات صليبية لاحتلال المنطقة وسرقة نفطها تحت غطاء حفظ الأمن هناك".

The United States didn't stop at these crimes but stirred other crisis, one of which is in West Sudan, taking advantage of disagreements between locla tribes, and creating a devastating war between them, as a prelude to send Crusading forces to occupy the the region and pillage its oil, under the cover up of maintaining security there.

وفي معرض حديثه عن الأزمة في إقليم دارفور غربي السودان، استنهض زعيم القاعدة همم من وصفهم بالمجاهدين وأنصارهم"عموما في السودان وما حولها وبما في ذلك جزيرة العرب خصوصا أن يعدوا كل ما يلزم لإدارة حرب طويلة المدى ضد اللصوص الصليبيين في غرب السودان وهدفنا واضح وهو الدفاع عن الإسلام وأهله وأرضه لا دفاعا عن حكومة الخرطوم وإن تقاطعت المصالح، فخلافنا معها عظيم، يكفي إنها تقاعست عن تطبيق الشريعة وفرطت بالجنوب".

Bin Laden called on the Mujahideen in Sudan and the Arabia Peninsula to prepare for a long war against the Crusader bandits (in Darfur). Our objective is clear, he said: it is in defense of Islam, its people, its land, not defending the Khartum Government. We have a great disagreement with this Government: It failed to apply the Sharia and let the south go.

كما حث هؤلاء على الاستعداد للقتال من خلال التعرف على"أرض وقبائل ولاية دارفور وما حولها فقد قيل قتل أرضا عالمها وقتلت أرض جاهلها، مع العلم أن المنطقة مقبلة على موسم تكثر فيه الأمطار غالبا مما يعيق الحركة ويقطع الطرق الترابية وهذه من الأسباب الرئيسية التي أخرت الاحتلال إلى ما بعد ستة أشهر قادمة، فينبغي السرعة والاستفادة من عامل الوقت بأقصى ما يمكن مع الاهتمام بشكل خاص بتوفير كميات هائلة من الألغام والقناصات والمدافع المضادة للدروع كالآر بي جي".

Usama said: The (Jihadists) need to scout the area and get ready for fight on the tribal region of Darfur. The rain season is coming forward, which may obstruct movement. Which is why the occupation (Western-UN) postponed its advance for six months. We should take advantage of factor time to provide huge amounts of land mines, snipers and anti-tank launchers.

Iraq's Jihad

ثم تساءل"ماذا يعني أن يعيد احتلال العراق بخدع وأكاذيب وفعل فيها الأعاجيب من قتل ودمار وسجن وتعذيب وأنشأ فيها القواعد العسكرية الضخمة لإحكام سيطرته على المنطقة بأسرها، فعوا ما يحاك لكم، إنها حرب صليبية صهيونية ضد المسلمين".

Bin Laden briefly accuses the enemy of occupying Iraq to establish huge military bases to control the region as a whole, callign that war a Crusader-Zionist one

The Cultural invasion

وأردف بالقول"ثم ماذا يعني مواصلة الغزو الثقافي الإعلامي الخبيث بإنشاء محطات متلفزة وأخرى إذاعية موجهة إضافة لصوت أميركا ولندن وغيرها لمواصلة الغزو الفكري ضد أمتنا ومحاربة عقيدتها وتغيير قيمها ونشر الرذيلة بل وصل بهم الأمر أن تدخلوا في المناهج الدراسية لتغييرها وخاصة الدينية".

He warned against the cultural and informational invasion through the establishment of TV and radio stations to"fight our doctrine and change its values and to intervene in the educational curriculum, particularly the religious ones, to change it.

France's Jihad

كما تطرق بالحديث عن"موقف فرنسا من الحجاب ومنعه في المدارس وقسوتها المفرطة في معاملة الجاليات المسلمة ثم عزمها إنشاء محطة تلفزة في المغرب العربي لتحارب الصحوة الإسلامية هناك، إنها حرب صليبية صهيونية.

Bin Ladin accused France because of its position regarding the"Hijab" and its severity against Muslim communities, and finally because of its intention to establish a TV station in Morocco to fight the Islamic revival there.

The “causes” of the Muslim world

Under that title, Bin Laden lays out the various spots of Jihad and"Crusader-Zionist aggression."

On Bosnia:

وحول الوضع في البوسنة تساءل بن لادن"ماذا يعني منع السلاح عن العزل في البوسنة وترك الجيش الصربي يجزر المسلمين جزرا ويسفك الدماء وينتهك الأعراض بضع سنوات تحت غطاء وستار الأمم المتحدة. إنها حرب صليبية صهيونية ضد المسلمين".

Why arms are not being given to the unarmed in Bosnia and the Serbian army was left slaughtering the Muslims for years under the auspices of the United Nations?

On East Timor:

وتناول بن لادن قضية تيمور الشرقية التي اعتبر أن ضغط الدول الصليبية على إندونيسيا انتهى بفصلها"خلال 24 ساعة بتهديد من الأمم المتحدة أيضا، إنها حرب صليبية صهيونية ضد المسلمين".
The separation of East Timor from Indonesia is a Zionist-Crusader war against the Muslims. In 24 hours, and under a threat by the UN, compelled Indonesia to let East Timor go.

Kashmir's Jihad

وفي مقابل ذلك رأى بن لادن أن الغرب بالرغم من ذلك يتعامى"عن قرار الأمم المتحدة الصادر منذ أكثر من نصف قرن الذي يعطي كشمير المسلمة الحرية في اختيار ما تشاء بالاستقلال عن الهند وكشمير، بل بلغ الأمر أن بوش زعيم هذه الحملة الصليبية قد أعلن قبل أيم بأنه سيأمر برويز مشرف عميله المرتد أن يغلق معسكرات المجاهدين الكشميريين وبذلك يثبت بأنها حرب صليبية صهيونية هندوسية ضد المسلمين".

Despite an old UN decision granting Muslim Kashmir freedom and independence from India, Bush, the leader of the Crusade, declared he will order his agent Musharref to shut down the camps of the Mujahideen from Kashmir. This shows that this is a Crusader-Zionist-Hindu war against the Muslims

Pakistan: Musharraf to be punished

لى ضرورة"مساندة المسلمة الحرة التي دمر زلزال الجيش الباكستاني بيوتهم في منطقة وزيرستان إرضاء لأميركا، أسأل الله أن يتقبل قتلاهم في الشهداء، وأسأل الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم أن يعاقب بوش وبرويز وجنودهما بما يستحقون وأن يسخر من أشد الإسلام من يقتل غلام بوش في باكستان إنه ولي

I ask Allah to punish Bush and Pervez (Musharref). Hoping the latter will be killed.

Russia must be punished

Bin Laden calls for punishing Russia because of its “savagery” in Chechnya.

وتطرق بن لادن إلى القضية الشيشانية"وسحل المسلمين وتمزيق أجسادهم بربطهم بين العربات المجنزرة وما يدعى بالعالم المتحضر يبارك ذلك كله بل يدعمون ذلك سرا، إنها حرب صليبية صهيونية".
He dubs the campaign in Chechnya as a Zionist-Crusader-Russian aggression

Salman Rushdie: Not forgotten

Bin Laden goes back to the “apostate” Salman Rushdie case and accuses Great Britain and the US of dishonoring the Muslim sacred values and incitement and links this affair to the Guantanamo “insult to the holy book.”
وأشار إلى الازدواجية في المعايير، وقال"بعد أن كتب الزنديق سلمان رشدي كتابه الذي يعتدي فيه على كل المقدسات الإسلامية قامت رئاسة الوزراء البريطانية باستقباله متحدية مستهزئة بدين المسلمين ومشاعرهم، ثم استقبله الرئيس الأميركي الأسبق في البيت الأبيض مع ما سمعتم من إهانة متعمدة للمصحف الكريم في سجن غوانتانامو".

Leaders and masses alike

In his speech, Bin Ladin insist twice on the fact that “while a campaign of hatred is triggered by the highest levels of power, but what is published about the Cartoons expressed the opinion of the street (public opinion).
واعتبر أن كل هذه المواقف التي يتخذها الغرب من الإسلام إنما هي أفعال تشجع"على الاستهزاء بالإسلام ونبيه صلى الله عليه وسلم، وتحريض على كراهية أتباعه وما الرسوم المسيئة إلا ثمرة من ثمار هذا التوجه العدواني في الغرب على أعلى المستويات فضلا عما دونها، وإن ما ينشره عن الرسوم الكرتونية إنما يعبر عن رأي ااشارع العام وما يجول في صدورهم، أنها حرب صليبية صهيونية".

Calls for Dialogue: Rejected

واتهم الغرب بعدم المصداقية في دعواته للحوار، وقال"إن من الاستهزاء بالناس أن تكون طائراتكم ودباباتكم تدمر البيوت فوق رؤوس أهلنا في فلسطين والعراق وأفغانستان والشيشان وباكستان وتبتسموا في وجوهنا وتقولوا نحن لا نعادي الإسلام وإنما نعادي الإرهابيين وندعو إلى التعايش السلمي والحوار بدلا من صراع الحضارات".

Addressing the initiative for dialogue advanced by the West, Bin Laden accused the latter of lying. “While your planes and tanks are destroying houses in Palestine, Iraq, Afghanistan, Chechnya, and Pakistan, you smile at our faces and tell us that you do not aggress Islam but the Terrorists and that you call for peaceful coexistence and dialogue instead of the clash of civilization.”

He added:

واعتبر أن"الواقع يكذبهم فساسة الغرب لا يرغبون في حوار إلا من أجل الحوار لاستغفالنا وتخديرنا لكسب الوقت، وإنهم لا يريدون هدنة إلا من طرفنا نحن فقط، فقد علمتم ردنا مؤخرا على استطلاعات الرأي عندهم بعرض هدنة بيننا وبينهم بعد انسحاب جيوشهم وكف أذاهم عنا فرفضوا ذلك وهم مصرون على استمرار حملاتهم الصليبية ضد أمتنا واحتلال بلادنا ونهب خيراتنا واستعبادنا فلا تغرنكم أقوالهم أو أقوال المرتدين المنافقين من أبناء جلدتنا أو أقوال الفاسقين المثبطين المخذلين الذين ارتفعت أصواتهم جميعا في الفترة الأخيرة".

“Reality exposes them, for Western politicians seek dialogue only to paralyze us and gain time. They want a truce from our side only. We recently saw their response to our offer for truce through polls taken among them. We’ve offered them a truce between us after the withdrawal of their armies and ceasing their hostilities against us. But they refused that and are insisting on pursuing their Crusader campaign against our Umma and occupy our resources and enslave us. So do not be fooled by their sayings or the saying of the apostates from our race (ethnicity) or the sayings of the depraved whose voices have lately risen.”

“Traitors”
Bin Laden distributes accusations of betrayal on various clerics and leaders.

ورأى أنه بعد"أن انتفضت الأمة منكرة هذه الإساءة تعالت الأصوات لمقاطعة بضائعهم وازداد العداء لهم عند ذلك أعلن زعيم الحملة الصليبية مطالبته لعملائه في المنطقة وخاصة الحكام أن يبذلوا جهودهم لتهدئة الشعوب والتصدي لردود الأفعال هذه، فما كان من حكام العرب ومن يدور في فلكهم من الإعلاميين وعلماء ودعاة السوء إلا أن قاموا بالاستجابة وسارعوا إلى التهدئة". وهاجم من وصفه"بمفتي الأميركان" الذي قال إنه"أعلن على الملأ أن أسف الصحفي الدانماركي يعتبر اعتذارا كافيا رغم أن الكل يعلم أنهم مصرون على باطلهم ولم يعاقبوا هؤلاء المجرمين ولم يتخذوا أي إجراء لمنع تكراره".

He calls Sheikh al Azhar (without naming him) “the Mufti of the Americans.” He accuses him of accepting an apology from the Danish editor. He considers the modern cleric’s fatwa as fraud and insisted on punishing the criminals (cartoonists). “After the Umma rose against the insult, some Arab rulers and some of their media persons and Ulemas rushed to calm down the situation

Attack on Saudi King

Without naming him, Bin Laden attacks the Saudi Monarch, the “greater of Arab rulers.” Instead of mobilizing the Umma to rise against the Cartoons, he disseminated retreat. He (King Abdallah) denounces the idea of the clash of the civilizations and calls for peaceful coexistence.”

كما هاجم العاهل السعودي عبد الله دون ذكر اسمه ووصفه"كبير حكام العرب
ليبث الخنوع والذل والهوان في الأمة
عندما قال إنه يدين فكرة الصدام بين الحضارات ويدعو إلى أن تحل محلها فكرة التعايش السلمي البناء".

Their civilization is attacking ours

Right and Evil are enemies till the end of days. Their civilization is attacking ours.

واعتبر أن هناك"مغالطات كبيرة عظيمة فالعداء قائم بين الحق والباطل إلى قيام الساعة، ذلك الصدام القائم منذ تسعة عقود ولكن من حضارتهم ضد حضارتنا

Their public is responsible

وتابع بن لادن بالقول"إن الحرب مسؤولية تضامنية بين الشعوب والحكومات والحرب مستمرة والشعوب تجدد الولاء لحكامها وساستها وترسل أبناءها للجيوش لقتالنا وتواصل الدعم المادي والمعنوي وبلادنا تحرق وبيوتنا تقصف وشعوبنا تقتل ولا يبالي بنا أحد ويكفيكم مثالا على الانتهاكات الصارخة على ملتنا وعلى إخواننا وبلداننا

Bin Laden said their public (West, US) is re-electing their leaders and is paying taxes, sending their children to war. Hence they are responsible

The duty of the Muslims
The Umma and its youth, women, elderly, says Bin Laden must offer themselves, their expertise and all sort of financial support enough to raise Jihad in the battlefields of Jihad. Jihad today is a duty to every Muslim


comments powered by Disqus